اعترافات برج الحمل


حينما أقابل شخصاً من مواليد برجي أعتقد أنني محظوظ وسأجد فيه نفسي وسماتي الشخصية وأكتشفها، وما إن يمضي الوقت حتى أنصدم وأتفاجئ وأقول في نفسي: "هل أبدو هكذا حقاً؟" ليس الكل، فهناك آخرون أحبهم ويحبونني ونفرح معاً ونتبادل الحديث عن المواقف المتشابهة وردود الفعل المتماثلة. عندما أقابل شخصاً من مواليد الثور أتمنى أن ينتهي اللقاء فوراً لأنه صاحب شخصية مخيفة وقاسية. ولكن النساء من هذا البرج راقيات جداً. أما مواليد العقرب فأشعر معهم وكأنني في عالم سري يسوده الاضطراب. صدري يضيق وأتمنى أن أجد أحداً من مواليد القوس حتى يعود إلى حبوري وسروري. نعم، مولود القوس رائع للغاية ولكن كثيراً ما أراه مجنوناً ومغفلاً أحياناً. بسبب صراحتي معه أقول له ذلك في وجهه مباشرةً فيضحك ويتبسّم. ولو قلت ذلك للأسد لاغتاظ مني وتركني، ولكنه يعرف مقدار حبي له وأعرف كم يجلّني. ما يغيظني فيه أنه يظن نفسه محور العالم مع أنه لا ينجز شيئاً يدعم هذا الظن، وكل ما يفعله هو السير في وسط الطريق واضعاً يديه في جيبيه. مع ذلك أعطيه فرصة ليفرح بنفسه وأتجاوزه. ولو فعلتها مع الدلو للحق بي وعاد إلى تواضعه. الدلو رائع للغاية وأعتقد أنه أصدق من الجميع معي، وهو يدعمني كما أنا ويعرف أنني أحبه بمقدار محبته. العيب الموجود فيه أنه كثيراً ما يكون كحاضنة للجماهير، لا حاضنة للأفراد، وهكذا لا يوجد علاقات فريدة مع أشخاص، بل مجموعات. وأنا أناني، أريد الصديق لي وحدي. الجوزاء قد يكون لي وحدي فعلاً وأنا أحبه لأنه يطيعني دون أن يشعر. الجوزاء يحفزني إلا أنني أكره فيه تذمره الدائم ومطالبته لي بالحراك. أنا لا أحب أن أتحرك إلا من تلقاء نفسي وأكره الإلحاح. ثم نأتي إلى السرطان، الذي أشعر بأنه يبغضني وعندما نلتقي أحاول أن أنهي اللقاء حالاً كي لا يكرهني أكثر. بالمقابل أحب أن أظهر للجدي بأني متضايق منه حتى يذهب ويتركني، فأنا أشعر بالضيق بوجوده. ومع أن العذراء يشبهه في بعض السمات إلا أنني أحبه وأراه كطفل صغير لي. مهما علا صوته، أستطيع احتواءه والسيطرة عليه. أما الميزان، فهذا حكاية أخرى، لا أكذب إذا قلت لك أنني عندما أقابل حملاً مثلي، لا أشعر بأنه يشبهني بقدر ما أرى التشابه عند الميزان. أنا أحب الميزان كثيراً ونفهم بعضنا من الإشارة. يضحك لي بكل طيبة فأجبر نفسي على التجرد من صفاتي السيئة إرضاءً له. ولكنه أحياناً يسبب لي الجلطة بسبب بروده وتردده. أما الحوت، فباختصار، لا أحبه، أو لأكون صادقاً وواضحاً، كثيراً ما أشفق عليه. انظر، أنا أحبه بطيبته وأخلاقه العالية ووده، ولكنني أكره حساسيته، تخيل إذا قلت لشخص ما "هل جهاز التحكم معك؟" عبَس وشعر أنه في موضع اتهام، فبكى. أكره ذلك. وعندما نتخاصم سوياً أندم لاحقاً على كل كلمة جرحته بها..

اعترافات برج الثور


عندما أقابل شخصاً من مواليد الحمل، أعجب فوراً باندفاعه وحماسه وأعتبره ولداً من أولادي أتحكم به كيفما شئت. أحياناً عندما أريد أن أتسلى أستدعيه.. أما مقابلتي لمولود الثور، مثلي، لا أحبذها كثيراً لأنني أشعر معه ببعض الجمود، فأنا وهو عنيدين، ومع ذلك الأمر جيد لأن التفاهم موجود وقد لا نختلف كثيراً. أما مولود الجوزاء، فآه منه، لا أحبه، حتى لو كان يتمتع بخفة ظل ودماثة، إلا أن مزاحه الثقيل لا يصح لكل الأوقات والمواعيد. كما أنه مستهتر وفضولي. كثيراً ما أقول له وأنصحه، إذا كان لديك فم، فهذا لا يعني أن تكون ثرثاراً! ولكن لا يرد. أما مولود السرطان فهو مهم بالنسبة لي، وأشعر بأنه مفيد للغاية وحريص وهذا ما يناسبني. كما أن صداقته تشعرني بالأمان، فهو منضبط وكتوم، وهذا ما أحب أن أجده في حلفائي حتى أثق بهم ويثقوا بي. أكره غطرسة الأسد وأهمشها جداً عند اللقاء به. أنا أُسحر به وأعتبره جذاباً جداً وأقول في نفسي "ليتني أمتلكه"، ولكن هذا لا يعني أن أتعلق به وأجعل من نفسي تابعاً له، فأنا أحرص على أن يكون بالعكس، وطبعاً لن يرضى. أما مولود العذراء فأحبه للغاية وأشعر بأنه ساحر وفاتن ومثقف وذكي. كل هذه الصفات تجعله من أجمل الشخصيات بنظري وربما هو الأقرب. ليس أقرب من العقرب تماماً، لأن العقرب جزء لا يتجزأ مني. حتى ولو وصلت بنا الخلافات إلى تدمير بعضنا بعضاً، إلا أنني لا أثق إلا به، ولا أشعر بالرضا إلا لاقتراحاته، ولا أعتبر نفسي قاصراً إلا بغيابه. وقد كنت أقول سابقاً أن هذا غير صحيح، أي أنا لا أحتاج أحداً، ولكن بعد أن أعرفه، يصبح من الصعب علي تركه والاستغناء عنه. أما مولود الميزان فأحبه، أجد فيه جوانب كثيرة من شخصيتي، ولكن أنا أدركها، أما هو فلا يعرف ذلك. أشعر بأنه "قطة مغمضة" وأضحك لكلامه وأُسَرُّ. أما القوس فأغني له "شيخ الشباب"، ومع أنه متهور وفيه نوع من السطحية، إلا أنني أثق به وأعطيه اهتماماً خاصاً جداً وفريداً. خاصة أنه يتوق إلي ويتمنى أن يحقق رضاي في كل أمر. مع بعض المشكلات المتجسدة في أنه غير قادر على الاستفادة من حكمته وذكاءه. ولو جمعتها مع حكمتي وذكائي لحكمت العالم. أما الجدي فهذا محبوبي أيضاً. أثق بآراءه وأنجذب إليه وأعرف أنه يحبني ويتوق إلي. أعرف أنه يتضايق من حرصي وسيطرتي ووقوفي كثيراً في طريقه. ومع ذلك يصمت ويتركني أتابع الطريق.. حقاً يا إخوان، لاحظوا أن علاقتي جيدة بالكل تقريباً. . أما الدلو فلا أحبه كثيراً لأنه عنيد ويعتقد أنه لا يحتاج إليّ. وأكثر ما أصطدم، به. ومع أنه يدّعي التحرر والحرية وإعطاء الاستقلالية للآخرين، إلا أنه مستبد بي يحاول قمع رغباتي دونما شعور. ربما يظن أنني سأقمعه فيقمعني استباقياً. حتى في الصداقات، لا أرتاح كثيراً لجنونه، إلا أنني لا أمانع الانسجام معه أو بشكل أدق، لا أرى أن الانسجام بعيد. والحوت جيد، وعلاقتي به طريفة ومسلية، وهو مثقف ويمتلك حكمة كبيرة، إلا أنني أشجعه باستمرار على التعبير عن مواهبه، فلا يردّ علي. حقاً أنا أعرفه أكثر مما يعرف هو نفسه! تخيلوا!

اعترافات برج الجوزاء


عندما أقابل شخصاً من مواليد الحمل أرتاح وأشعر أنني في إجازة. بوجوده يغيب التفكير بالهموم والمشاغل ويحضر الفرح والتفاؤل. يقنعني هذا المخلوق ولا أعرف كيف يحصل ذلك. أما الثور فلا أرتاح له، لأنني لا أستطيع أن أجاري صبره. أنا أكره أن أتعامل مع الشخصيات التي لا تعترف بخطأها. أكره الذين يعتقدون أنهم لا مثلهم لا قبلاً ولا بعداً. والعقرب مثل الثور، ومشكلته أنه يظن نفسه منزهاً عن الخطأ هو الآخر. أكره إلحاله على فعل الشيء ومطالبته بأفعال لا أرضى لها. هو يراني سطحي وأنا أراه "مفزلك". أما عند لقائي بشخص من مواليد الجوزاء، أي مثلي، أرتاح وأسر، وأشعر بالسلام والفرح. آخذ راحتي كلها وأطلق العنان لأحلامي. يمكن أن نغامر سوية ونذهب إلى أي مكان نحبه، ولكننا نثير الضجة ونسبب الفوضى معاً، وهذا لا يضايقني ولا يضايقه. وعندما ألتقي بشخص من مواليد السرطان أكتئب ولا أشعر بالراحة ولا الاستقرار. هو بالأصل لا يحبني ولا يرتاح لوجودي، وهذا ما يجعلني أرتبك معه وأذهب من أمام وجهه. أما الأسد فهو صديق مقرب للغاية. عندما أتحدث يفرح بحديثي ويطير غبطةً. يعترف بحكمتي ضمنياً ويستطيع أن يقلل من غروره بوجودي. أما العذراء فلا أطمئن له وهو لا يطمئن لي. مع ذلك أشعر بأنه غير ناضج وعليّ أن أمسك بيده. قد يبدو هذا لكم غريباً. كيف يكون العذراء غير ناضج وهو من المواليد الموصوفون بالحكمة؟ والحقيقة أنني فعلاً أعتبر نفسي أذكى وأكثر حكمة منه. وهو ممل وغير قادر على التجديد مثلي. أما الميزان فهو غرامي. أستطيع أن أحتمل كل شيء يصدر عنه. مع أنني مزعج أحياناً بالنسبة له، إلا أنني أقع على ظهري من الضحك عندما أمارس هذا الدور. أما القوس فأحبه للغاية وأشعر أنه مكملي، وكثيراً ما أكتشف نفسي من خلاله وأجد كثيراً من خصالي فيه. أنا أكتشف معه دوماً كل جديد ويعجبني بتنوعه وتحرره. مع ذلك اشتباكنا معاً يؤدي إلى مشكلات فظيعة. وبعد ذلك بالطبع، نهدأ بسرعة. ومولود الجدي غريب بالنسبة لي، مهما عرفته، أشعر بوجوده أنني لا أعرف شيئاً. في كل مرة أتفاجأ بشيء جديد فيه ومختلف. أحياناً لا أطيقه، وأحياناً يعجبني جداً بمواقفه وتمسكه بالثوابت. ومولود الدلو جذاب جداً بالنسبة لي وأشعر أنه كروح، تبث فيّ الحياة. أستطيع معه دائماً أن أتعلم أشياء جديدة. وجودنا معاً يحفزنا على التغيير والابتكار والتغيير. حزننا واحد، وسعادتنا واحدة. أما الحوت فلا أطمئن له، ودائماً ما أشعر أن افتراقنا أفضل لنا من وجودنا معاً. أنا لا أحب أن ألتقي به لأنه حساس ودرامي، وأنا أكره الدراما. حتى عندما يكون في أفضل حالاته ويبدو ساخراً ومازحاً، لا أتقبل مزاحه وهزله. كثيراً ما يصفوننا بأننا متشابهين، ولكنني لا أجد ذلك التشابه! أبداً..

اعترافات برج السرطان


عندما أقابل شخصاً من مواليد الحمل، أشعر أن الكثير ينقصني، فأحاول أن أذهب من أمامه حتى لا أفضح هذا النقص. طبعاً هذا الشخص يسأل أسئلة ثقيلة وأشعر أنه يراقبني دوماٌ ويعطيني وضعاً خاصاً مربكاً. أعتبره كأب لي، أوقره، لكن أتجنبه. ولكن في بعض الأحيان، لا سيما مع الأصدقاء، أحب قوته للغاية وأشعر أنه يحميني. تماماً كأبي. أما مولود الميزان، فهو مثل الحمل في هذا الموضوع، لكنه برأيي يمتلك عاطفة الأم، وهو يجد فيّ الكثير من الأشياء التي يبحث عنها. أحياناً لا أطمئن له لأنه غير ثابت وكثيراً ما يكون متشككاً وكثير الأسئلة، وأكره الإلحاح. مولود الثور يشعرني بالقوة والثبات ويبث فيّ الأمل. أنا أفتخر به وبصداقته. أستطيع أن أعبر له عن كل أسراري والأشياء التي تزعجني. وبنفس الوقت، أشعر بأنه يمثّل أفكاري ولكن بطريقة أوضح وأكثر واقعية. العقرب أيضاً يمتلك القوة الكفيلة بتوفير الأمان والحب والرعاية لي. أنا أحبه جداً وأعترف له بأسرار كثيرة. أكره عبثية القوس ومزاحه السخيف وأعتبره شخصية وقحة لا تعرف آداب الحديث وأصول التواصل. لا أحب من يقلل من شأن كل شيء أو لا يكترث له. أحب الجوزاء بعض الشيء وأرى فيه جانباً لطيفاً للغاية ومتسامحاً، وهو خفيف الظل وممتع. ولكنني أتشائم كثيراً بوجوده لأنه لا يستطيع أن يكون صريحاً، كما أنه يلف ويدور أكثر من عقارب الساعة. تذمره يقتلني ويجعلني أصل إلى ذروة غضبي وسخطي. أما الأسد فهو برأئي إنسان ممل ومتعجرف ويعتبر نفسه عارفاً لكل شيء. يلومني على تقصير كان سببه هو. صحيح أن قوته شيء مهم أتمنى أن يوجد فيّ أنا، ولكن قوته قد تكون مؤذية لكثيرين وهي لا تناسبني. أما مولود العذراء فهو مقرب للغاية إلي وأشعر أنه من أكثر الشخصيات التي يمكنني الانسجام معها. صديقي المقرب الذي أشرح له كل شيء ويسمعني من كل قلبه. أعرف أنه يحبني ويثق بي. علاقته معه مثل السمن على العسل. أما مولود الجدي، فلا أعرف كيف أصف علاقتي به. أنا وهو قد نشكل تحالفاً لا يمكن هزيمته. كثيراً ما ترانا نتحدث إلى بعضنا بعضاً خلف الأبواب دون أن يلمحنا أحد. نحن حقاً نثق ببعضنا فوق التصورات. أعتبره شخصاً يعتمد عليه. وهو يستمد مني الإلهام والحب. ومولود الدلو بنظري شخص مهم للغاية ومحفز وعبقري. ولو أنني أكره فيه استقلاليته المبالغ بها. التي تصل إلى حد نسيان الوطن والأهل ربما! بنظري هذه خطوط حمر. ومولود الحوت، لطيف جداً ويسليني. وبرغم أنني النسخة القوية منه، إلا أنه يزعجني بلفه ودورانه. الطل يراه ساذجاً ربما! لكنني أراه ذكياً جداً..

اعترافات برج الأسد


عندما ألتقي بأحد مواليد الحمل أفرح وأسر، وأضحك من كل قلبي. خاصة وأنه صادق ولا يلف أو يدور. والخدمات التي يقدمها، يقدمها من دون مقابل. أحب رعونته، وأنا أعتبره أخاً أو طفلاً أو بمثابة الخال أحياناً. ونحن ميالون إلى الخال أكثر من العم في العموم. أما الثور فهو يسبب لي الفالج، لا أستطيع أن أحكم سيطرتي عليه وهو يريد أيضاً أن يسيطر علي. صوته يزعجني عندما نتقاتل ونتصارع. يكون مثل القصف المدوّي. أكره فيه تحفظه وقلة كلامه. ومع أنني أحب نكاته إلا أنني أمل منها سريعاً. والجوزاء شريك رائع وصديق لا يتكرر، وحليف استراتيجي هام. لا أستطيع تبديله، وأنا آخذ كل الراحة عندما يسمعني هو. بحيث أشعر أن الوقت معي ولا أحد يلاحقني. وعندما أقابل شخصاً من مواليد السرطان أشعر بالتشاؤم وأتمنى أحياناً أن تشق الأرض وتبتلعني وأذهب. ليس تماماً، هناك من أغرم بهم من مواليد السرطان، ثم أجد نفسي أكرههم فيما بعد. ولو أنه يظهر ضعيفاً وحيادياً إلا أنه من النوع المسيطر بالفعل. الفرق بيننا أنني أطلب السيطرة بوضوح وبقناعة تامة من الآخر، أما هو، فكل شيء بالمخفي. والسرطان كائن عجيب مثير للتساؤلات، التي لا تجد أجوبة بصراحة. ومقابلتي لآخر مثلي، أي من مواليد الأسد، تفرحني بعض الشيء ولكنني أشعر بالأسف لوجود شخصيات مثلي في مثل هذا الكون، أي لا مبرر للغرور بعد الآن. عموماً أحب أبناء برجي العزيز وأتفاعل معهم بحفاوة وقبول ورضا. أما مواليد العذراء، وعلى الرغم من كونهم ساحرين جنسياً، إلا أنهم مسيطرون من الصعب علي أن أتحمل استفزازاتهم وبرودهم. وأنا أكره تذمرهم وطريقتهم السيئة في الحط من شأن غيرهم. ومواليد الميزان يمتلكون سحراً غريباً. لا قبله ولا بعده. أنا أحبهم فأشبههم بنفسي أو أتمنى أن أكون مثلهم. مواليد العقرب، مهما كانت العلاقة بيننا قوية، أجد أن نهايتها درامية ومدوية! لا علاقة بيننا تدوم ودائماً ما نجد سبباً للخصام. وكبرياء كل منا يقتلنا. أما القوس فهو صديق رائع ومحب وودود، وأشعر معه بالأمل والسلام والفرح. يحبني وأحبه، وندعم بعضنا بعضاً. حتى لو كان لسانه بحاجة إلى مقص. أما الجدي فعالم آخر تماماً. لا أحبه وأتمنى ألا يجمعني القدر به لاحقاً. لأنه ممل ورتيب ويبعث على الشعور بالتعاسة الدائمة. استفزازي ببروده وغموضه أيضاً. كما أنه متشكك وينظر إلي وكأنني سبب مشاكل العالم. هذا لا يعني أن لدي أصدقاء كثر منهم، لكن انسجامي معهم كثيراً ما يكون سطحياً لأننا نكمل خصالنا. أعشق الدلو وأريده أن يقف إلى جانبي دائماً. لا أحب أن يتركني ويتخلى عني، لأننا إذا اجتمعنا معاً نشكل قوة لا تضاهى. أقله، نفسياً لي. بغيابه أشعر بالضعف والوحدة. المشكلة أنه كثيراً ما تخلى عني وخيب ظني. خلافاتنا كثيرة نعم، تصل إلى حد الاستهزاء المؤذي. لكننا نفهم بعضنا جيداً. أما الحوت، فلا أفهمه نهائياً، وكثيراً ما أطالبه بأن يتغير، فأتغير أنا عوضاً عنه! أحبه ولكنني أذهل منه، وكل مرة أتفاجئ به إما سلبياً أو إيجابياً..

اعترافات برج العذراء


عندما أقابل شخصاً من مواليد الحمل أشعر ببعض السحر. أحياناً أنفر منه، وأحياناً أخرى أعشقه وأفتقده. تارة أرى وجوده مخيفاً، وتارةً أجده مطمئناً. مهما بلغ من انحطاط معرفي وثقافي (إن بلغ)، أجد نفسي غير قادر على مجاراته. ومولود الثور بالنسبة لي قوي جداً ويشكل حصانة. أحب جوه المرح واللطيف وأتفاعل معه بحفاوة. كائن منظم يتفق معي ويسهل علي حياتي. الإجراءات التي أتخذها تحتاج إلى نصائحه الفذة، وبرغم ثقله، لا أعتقد أنه يقف في طريقي. أما الجوزاء فلا أحبه. أشعر معه بالضياع والفوضى وأتمنى أن يختفي. كثيرون هم أصدقائي الجوزائيون، إلا أن أساليبنا مختلفة تماماً لا يوجد منا من يرتاح لها. أعتقد أنه متمنطق فوق اللزوم ولا يعرف أين وضعه الله. أما مولود السرطان فهو ملجأي في كثير من الأحيان، أحب تعليقاته وأجد أنه يحبني أيضاً. مهما بلغت الحساسيات بيننا أعتبره عزيزاً عليّ بحيث لا يغتابني أو يتحدث عني بسوء كما أفعل أنا أحياناً. أما الأسد فلعبتي المفضلة. لا أحب أن أعيش معه ولكنه مسلّ بالنسبة لي ومطيع. أحب فيه سعيه الحثيث لإرضائي باللاوعي. يشعر بداخله أنني أريد السيطرة عليه. كثيراً ما نتقاتل وأغلبه أنا. أما العذراء، أي مثلي، فهو عزيز للغاية ومقرب. أشعر معه بالأمان والاطمئنان ونتفق فكرياً ولنا ذات النظرة، إلا أننا نتوتر معاً عند ضياع الوقت، فيصبح الانفجار أعظم. أما مولود الميزان فلا أرتاح له كثيراً. أشعر بأنه يمثل ويتظاهر بالمودة والسلام، وهو بعكس ذلك. أي كله خبث ولؤم. أعترف بأنني أتهرب منه، ولكن هذا لتفادي تضييع الوقت مع مجادل مثله. مع هذا علاقتنا السطحية جيدة، بحيث تحافظ على صداقة ممتعة. أما العقرب فهو صديق رائع ومدهش ومحب. أجد منه كل التقدير والسرور وهت يسايرني لأنه يفهم طبعي. أنا وهو نمتلك الشكوك ذاتها، إلا أنني أنطلق من العقل، هو ينطلق من الحدس. وجودنا معاً رائع، يجعلنا قوة لا تموت. أما القوس، فلا أحبه نهائياً، كثيراً ما نختلف بلا سبب وجيه من نظري. هو مجرد إنسان عابث لا يكترث بمسؤولية ولا يهتم لنظام. أما أنا فألاحق ذلك بأسناني. ومولود الجدي بالنسبة لي جذاب للغاية ويحرك مشاعري. ومن يقول عنه أنه أناني وغير عاطفي فهو مخطئ، أنا أعرفه حق المعرفة، وطبعه أطيب من الطيبة. أما مولود الدلو فأشعر تجاهه ببعض المحبة، يسليني فهو يمتلك خيالاً واسعاً وخفة ظل، لكن ليس دائماً، فأجد نفسي أحياناً وقد مللت منه. أستصغره بعض الشيء. أما مولود الحوت فهو نصفي الآخر ومكملي. أحبه من كل قلبي وأكرهه أيضاً. فأنا أنظم وهو يعيد الفوضى. أنا أحلل وهو يلحن. مع ذلك، تبقى هذه الحياة ممتعة جداً..

اعترافات برج الميزان


أميل إلى مولود الحمل عندما أقابله، وأشعر بكيمياء عجيبة فيما بيني وبينه. أحب عفويته وصدقه، ولكنني أتحسس من تهوره وعصبيته ورؤيته الأحادية. أنسحب من كثير من الأحاديث التي أفتتحها معه، ثم يندم ويرجع إلي، فأستنتج أنه يحبني ولكنه يكابر في بعض الأحيان. أما مولود الثور، فيقال أننا متفقان، نمتلك أساليب متشابهة. بصراحة، أنا أحبه وأنجذب إليه، وهو يمتلك حس مسؤولية عالٍ. ولو أنه كثيراً ظا يكون صارماً معي ويحاول محاصرتي في أي أمر. أما مولود الجوزاء فيسبب لي بعض الآلام الداخلية، فهو متقلب المزاج إلى درجة لا تريحني نهائياً، وأنا وهو نعرف جيداً مدى اتفاقنا، ولكننا نتفق على الاختلاف. يحفزني وأحفزه، يسليني وأسليه، يقول لي الكثير من كلمات الإعجاب والغزل. مع ذلك، لا أستطيع التقاطه. مولود السرطان عالم عجيب غريب، أعرف الكثير من أسراره ولكنني لا أتحدث له عنها خوفاً من مضايقته. يمتاز بالتهذيب وروح الاحترام العميق للآخرين، إلا أنه غامض ولا يستطيع أن يفتح قلبه لي. ومولود الأسد بالنسبة لي حليف دائم تقريباً. يحبني وأحبه، وأجد أن أحاديثنا حافلة بالموضوعات الغريبة. أنا مع الأسد أسر فوق الحد. أما مولود العذراء فلا أحبه كثيراً لأنه ظالم، وإن أحببته بسبب صلة مفروضة علي، هذا لا يعني أنني أشعر تجاهه بالارتياح، فأنا لا أجد ضالتي معه، ودائماً ما أتحير في أمري ويحيط بي الضياع. هو لا يرحم، ولا يتيح لي استغلال رحمة ربي. أما مولود الميزان الذي يماثلني، أسر له وأفرح، إلا أننا لا نستطيع أن نحدد أهدافنا، وتعلو أصواتنا بعضها فوق بعض. أشعر تجاهه بالفرح والسرور والانسجام، ولكنني لا أستطيع أن أنظم ما أريد. ومع مولود العقرب أشعر بالهدوء والسكينة. أحب أجواء الغموض التي يتسبب بها وأشعر بسحر من نوع خاص، ولو أنه يثير قلقي وفزعي أحياناً. ومولود القوس من أعز أصدقائي، إلا أنه لا يجيد احترام الآخرين في كل الأوقات. كثيراً ما يجرح شعوري دون أن يعرف. ومولود الدلو ساحر للغاية ولا أستطيع أن أتغاضى عنه. برأيي هو من أكثر الشخصيات جاذبية، ولو أنه بارد، إلا أن كلمة صغيرة منه تدفئ مشاعري. وفي مضمار الصداقة، من أخلص الشخصيات لي. ومولود الجدي بالنسبة لي غير مريح، وأشعر معه بالقلق من لا شيء. لا يحرك ساكناً وهو مع ذلك لطيف وباعث على الشعور بالأمان عموماً. في حين مولود الحوت لا يشعرني بأي أمان. لا أتفاهم معه حتى وإن كنا أصدقاء. أي، مهما قلتُ له، دائماً ينسى. أريد أن أسيطر عليه ولكنه زئبقي، لا يمكنك الإمساك به..

اعترافات برج العقرب


عندما أقابل أحد مواليد الحمل أشعر بعدم الراحة، فهو يسأل بكل وضوح وعدم اكتراث بأشياء لا أحب أن أتحدث عنها. أحياناً أضحك جداً من كلامه، وأحياناً أخرى أستاء منه. يظن نفسه سوبر مان ولكنه ليس كذلك، أنا أستطيع قمعه متى شئت. أما مولود الثور فيشعرني بالحب، فهو ثابت وواضح عند اللزوم ويعرف ما الذي ينبغي فعله. أستطيع أن أقول أنه سند قوي وكلامه لا يُثنّى. حتى لو اختلفنا على بعض الأمور، نتفق كثيراً على جوهرها. وعندما ألتقي بشخص من مواليد الجوزاء أشعر بالضيق وعدم القدرة على الاحتمال. وبالرغم من كونه كثيراً ما يكون طريفاً إلا أنني لا أرتاح له. وهو يسخّف من أمور أعتبرها جوهرية. أنتقد فيه بروده وعدم إحساسه بالآخر. أما السرطان فأشعر تجاهه بالأمان، فهو صادق في معظم الأحيان، ويحب من دون مقابل. كما أنه شريك مثالي ومنصف. وبالانتقال إلى الأسد، هذا الشخص العجيب يشعرني بالحب تارة، وتارة أخرى بالملل. ومع أننا متشابهان في مواضيع متعددة، إلا أننا مختلفان في مواضيع أكثر. لا أحتمل غروره، كثيراً ما أرى أن لا داعي له. يردّ ويقول أنه غير مغرور، ولكنني أصر على ذلك. عنيد جداً ولكنني أعند منه. أما العذراء فأنا أخلص له، وأشعر تجاهه ببعض السحر وأعتقد أنه من أكثر الشخصيات ثقافة، ومع ذلك، يحتاج إلى داعم، ألا وهو أنا. ومولود الميزان لا أحتمل وجوده طويلاً. أشعر أنه ضعيف ومتردد، كما أنه متشكك وغير قادر على اتخاذ القرارات. أكره هؤلاء. وبالنسبة لمولود العقرب، مثلي، أشعر معه بالأمن بالتأكيد، ولو أننا لا نتحدث كثيراً، إلا أن اللبيب من الإشارة يفهم. أقدره ويقدرني كثيراً، ونجد أنفسنا نبوح بأسرارنا تلقائياً معاً. مولود القوس بالنسبة لي مزعج وغير مسؤول. أصبر كثيراً على تطاوله أو استخفافه أو لا مبالاته. ولكنني أوقفه عند حده لاحقاً وينتفض علي وكأنني ظلمته مع أنه حتى لو ظلمته، يستحق الظلم. لا أنكر أن أكثر الأصدقاء بالنسبة لي قد يكونون من القوس، ولكن لا أستطيع معهم أن أغوص في الأعماق. ومولود الجدي بالنسبة لي مختلف، فأنا أراه مميزاً للغاية. صحيح أنه غير واضح ومتخفي برداء الكبرياء والجبروت. لكنه يفتح لي قلبه تلقائياً ويحبني وأحبه. ونضحك على الآخرين من بعيد. مولود الدلو بالنسبة لي جذاب وأليف، ولكن لا ننسجم سوية، على الأقل لا ننسجم طويلاً. أنا لا أستطيع أن أحتمل بروده وتشتت ذهنه. أحاول أن أسيطر عليه. وعندما أراه من بعيد، يخيل إلي أنه يخرج لسانه قاصداً ويستفزني. بالنسبة للحوت، أحبه جداً وأثق به وأعطيه الثقة والأمان. أقف معه في كل موقف صعب وأدافع عنه. أشعر بأنه صادق المشاعر، ولكنه تائه ويتوه باستمرار. حتى لو ضل الطريق، أنا أساعده في شراء بوصلة جديدة..

اعترافات برج القوس


عندما ألتقي بشخص من مواليد الحمل أشعر بالقوة والمجد وينتابني الإحساس بالقوة. هذا الشخص يشبهني كثيراً ونشكّل معاً ثنائياً لا يبالي بأي صعب. أنا أعجب به وهو يفرح بوجودي. أنا أسعده وهذا يسعدني بالطبع.. مولود الثور بالنسبة لي مزعج ويظن أنني أحبه. أنا لا أحب طبعه الذي يبالغ في التشديد على الأشخاص وفرض سيطرته عليهم وتقييدهم. ومثله العقرب، أنا لا أحتمل أي منهما، فهما يحاولان أن يعذّباني، ولكنني أباغتهما وأعذبهما أنا، فلا عاش من يتطاول عليّ سواء بالمعنى أو غير المعنى.. مولود الجوزاء بالنسبة لي ساحر للغاية وواضح وليس من النوع الذي يخفي عني شيئاً. أستطيع أن أثق به فهو شبيهي في كل أمر. حتى أنا نفسي أستغرب اقتراننا معاً في كل أمر. أجد نفسي أتفق معه تلقائياً على المشاريع، وهو يستشيرني. إنه لأمر رائع أن تجد شخصاً من هذا النوع، يتفق معك في كل شيء، حتى في طريقة الصراخ والغضب تجاه بعضنا بعضاً.. مولود السرطان بالنسبة لي نقطة غريبة وغير واضحة وأنا أستغرب تصرفاته ومبادئه وكل ما يخصه. من الصعب علينا أن نلتقي، وفي ذات الوقت، من الصعب علينا أن نصطدم. كأنني من المشتري وهو من القمر. تخيل هذا الفارق الشاسع في المسافة بيني وبينه. ولكن جمالية القمر تثيرنا وتأسرنا، وهذا ما يفعله أحياناً.. مولود الجدي بالنسبة لي أيضاً مختلف، إلا أنني سريعاً ما أمل منه. لا أستطيع احتمال تجهمه الدائم وأسلوبه الجاد. الفروقات بيننا لا مجال لذكرها هنا، لكنها شاسعة. أنا أحب البذخ وهو يحب التقليل من ذلك. كيف يمكننا أن نتفق؟! ومولود الأسد يأخذني إلى عالمه بسهولة. أشعر بأنه يحبني ويحاول إمتاعي دائماً بأحاديثه ولطفه، وأنا أتقبل كل ما يقوله ويقترحه برحابة صدر. أنهل منه الكثير. وفي ذات الوقت وذات الطريقة، أجد أن مولود الدلو آسر بثقافته وذكاءه الفذ. حتى لو كان هذا الشخص غبياً في مدرسته أو جامعته، لكنني أجد عنده طاقات تحفيزية هائلة. وبالطبع هو يسر عندما أكون صديقه. كلانا يعرف الآخر حق المعرفة.. مولود العذراء بالنسبة لي ممل للغاية ومثير للكآبة. يحاول دائماً أن يستغلني ويستغل طيبتي، ولكنني لا أحتمل ذلك طويلاً فأنفجر. يعتبرني مغفلاً وغير قادر على ضبط السيطرة وكأنه إله أو رب.. ومولود الحوت عكسه تماماً، أحاول أن أن أستغل كفاءته ولكنه لا يسير وفقما أرغب، بل يشعرني بروده بالاستفزاز ويثير المتاعب. فضلاً عن إحساسه بالظلم دوماً وأنا ظالمه في كل الحالات.. مولود الميزان صديقي الحميم، وأشعر نحوه بكل المحبة والسلام. هدوءه يشعرني بالفرح والاستقرار، وأحزن عندما أكون سبباً في حزنه لدرجة الاعتذار منه. بطبعه لطيف معي وراقٍ ولا يخلط بين الكبرياء وعدم الاعتذار. وأخيراً، بمقابلتي لشخص مثلي، أي القوس، أشعر بأن هناك من يحفزني ويدفعني إلى فعل وتنفيذ ما أريد، بالمقابل أنا أقوم بذلك تماماً تجاهه. اجتماعنا معاً يحقق لنا النجاح بحيث نصبح كأباطرة في الحياة. يعلمني على الاقتناع بما بين يديّ كما أفعل تماماً معه، بحيث وجودنا معاً يكفينا..

اعترافات برج الجدي


إن لقاءي بأحد مواليد الحمل يشعرني بأنني ألتقي طفلاً صغيراً يحتاج إلى تأهيل في كل لحظة. ومع أنه يمتلك الكثير من الطموح والذكاء وسرعة البديهة، إلا أنه طائش ومتعجرف بحيث يصعب على المرء توجيهه. مع ذلك أفرض نفسي عليه بنجاح. أما مولود الميزان فهو أكثر حكمة من الحمل، وبرأيي أكثر خبثاً. ولا يمكن لي أن أكون معه طويلاً، فهو غريب ويحاول أن يصل لمطامحه بذرائع خفية.. مولود الثور بالنسبة لي ساحر للغاية وممتلئ بالحكمة والوقار. أشعر أنه صديق مقرب للغاية وحميمي ويحفزني لأن أكون أكثر رومنسية. يريحني هو والعقرب ويجعلني كل منهما أكثر أمناً وأماناً وسلاماً. بالإضافة إلى أن مولود العقرب وحده من يفهمني كما ينبغي، وهو الشخص الذي أبوح له بخفاياي بكل ارتياح وعدم خوف.. مولود السرطان نصفي الآخر وأشعر بوجوده حتى لو كان على بعد مئات الكيلومترات. أشعر أنني أستطيع فهم ما يريد من نظرة. من السهل أن نتعلق ببعضنا. هذا لا يعني أن لا علاقات مع هؤلاء المواليد فاشلة. هناك علاقات يسوء فيها الفهم ويؤدي الغموض عند كلينا إلى عدم فهم الآخر تماماً وربما الحقد طويلاً عليه. هذا ما يدفعني دائماً إلى إعطاءه الفرصة. أما الجدي، مثلي، لا صعوبة في إعطاءه تلك الفرصة، فهو يفهمني جيداً ويصبر علي مثلما أصبر عليه. من السهل أن نتفق على أي موضوع وأمر.. مولود الأسد برأيي من أكثر الشخصيات صعوبة، فهو عنيد ومتغطرس ومصاب بجنون العظمة. ولو أن علاقات كثيرة بيننا قد تكون ناجحة كصداقة، إلا أن في داخله رغبات لا أحتملها أنا. يحاول أن يكسر رأسي. أما الدلو فهو أفضل منه، وبالرغم من أنني أفضله وأشعر أنه يشبهني في نواح عدة، إلا أنه برأيي أيضاً غير جدير بمحبتي الكاملة. فبعض مواليده يعيشون بمثابة العالة على عوائلهم. ومع أنهم يوصفون بأنهم إنسانيون، إلا أنني أضيع في أنانيتهم.. ومولود العذراء جذاب جداً لا سيما فكرياً. يقنعني بسهولة بوجهة نظره ويدلني على الطريق الصحيح. ينجذب إلي ويقدرني ويضعني في قائمة اهتماماته الأولى. وأحياناً يكون الحوت مثله، إلا أن الحوت ضائع ولا يستطيع تحديد أولوياته وضروراته وإلخ. أجد نفسي قادراً على التأثير في كليهما بدون معارضة.. مولود الجوزاء متعب للغاية وغير محبذ، كما أنه برأيي ممل وغير مرغوب به، كثيراً ما يحاول أن يكون المحور، وأن يلفت النظر، لكنه بنظري فاشل في الأمر. أما مولود القوس وبالرغم من أنني أكره حيرته ولامبالاته، إلا أن قلبه لطيف للغاية ويحبني. أنا أحب أن أدلله. أكره أن يسيطر علي، أنا لا أتقبل ذلك إطلاقاً..

اعترافات برج الدلو


عندما أقابل شخصاً من مواليد الحمل أتفائل وأسر وأبتهج. هذا الشخص يضحكني ويتفاعل معي بكل روح طيبة. أكره غضبه وتسرعه إذا مسّني شخصياً، لكنني أحبهما وأعتبرهما صدقاً يصدر عنه وعفوية تجاه كل شيء، وهذا الأجمل. أما مولود الثور فعندما أقابله أشعر بالقرف أحياناً وبالسرور أحياناً أخرى. من الجوانب التي تشعرني بالقرف فيه عدم قدرته على تقبل كل شيء. هو إنسان سادي يريد تعذيب كل الناس باللاشعور. يمتلك حقداً طويل الأمد. كما أنه في أسوأ حالاته يريد أن يمتلك كل شيء. أكره هذه النظرة وأعتبرها دونية. وفي حالة السرور التي يشعرني بها، يمكن وصفه بأنه مرتاح مع نفسه ولا يسبب أي توتر لي، كما أنه واثق وأقف على كلامه كما أقف على صخر شاطئيّ. أما مولود الجوزاء وبرغم جنونه وعدم قدرته على الاستقرار، إلا أنني أعتبره صديقاً رائعاً ووفياً. أحياناً أنظر إليه بصفته شخصاً ضائعاً لا يعرف شيئاً، وعليّ أن أوجهه أنا. وأحياناً أنصدم بفيض الحكمة لديه. ومولود السرطان حكيم أيضاً إلا أنه ممل، وكثيراً ما يكون سطحياً ويحصر أفكاره في أشياء بالية. يقال أنه يحبني لكنني أشعر أنه ينظر لي نظرة حسد. ومولود الأسد بالنسبة لي شخصية ساحرة جداً. لا أعرف لمَ أقع في صداقته تلقائياً وأحب البقاء معه لوقت طويل، ولا نملّ أبداً. إلا أنه أحياناً يتجاوز حدوده، أنا لا أقبل أن يتعالى أحدهم عليّ حتى لو كظمت الغيظ وأظهرت الصبر. برغم المغناطيسية بيننا، أعتبر أنه الأكثر قدرة على تفجير غضبي فيّ. أما العذراء فهو شخصية نبيلة بنظري ويفهم جيداً ماذا يفعل. حتى لو كان انتهازياً أحياناً إلا أنه ذكي ويحق له فعل ما يريد دون أن نأسره. ومولود الميزان طفلي المدلل. أحبه جداً وأعرف أنه يمتلك بعض التحايل والخباثة النسائية، إلا أنني أغفر له وأضحك. لا أعرف ما السبب. أجد فيه الكثير من المحفزات. ومولود العقرب نقطة استفهام بالنسبة لي. لا يمكن أن يتقبلني وأنا لا أسمح له بمنعي عن إبداء رأيي أو الاستمرار في إيماني بأفكاري. هو يريد حتى أن يدخل إلى أعماقي ويغيرها، وأنا لا أسمح بذلك. ربما أحبه لذكاءه وقوته، ولكنني أكره فيه استعباده الضمني للآخرين. ومولود القوس صديق لي وأحبه وأميل معه إلى نفس الجنون والسلوكيات الغريبة والتحديات والمقامرات، ولكنني لا أحتمل سذاجته في كثير من المواقف، فأنفر منه دون علمه، ثم أعود وأضحك معه. ومولود الجدي بالنسبة لي شخص مادي ويعرف ما الذي يفعله. لا يحق لي أن أكرهه فهو يعرف ما يريد، وهذا وحده يجعله جدير بالاحترام. لا ينبغي لي أن أكره شخصاً لأنه عنيد ومتشبث برأيه، لأنني أيضاً كذلك، إلا أنني أحاول تجنب التعاطي معه لأنه يربكني ويضيعني. وعند لقائي مع شخص من مواليد الدلو، أرتاح وأعتقد أنني في ٱجازة من هموم الحياة. وبشكل عام، وبحسب تجاربي، الصداقات مع أبناء برجي تُخلق سريعاً، وتنتهي سريعاً أيضاً للأسف. ومع مواليد الحوت أنا ضائع. أحب فيهم روحهم المبدعة وإحساسهم العميق والذكاء الفني فيهم، ولكنني لا أحتمل الدراما كثيراً، فأنا عقلاني جداً، ولا يجب أن نتعلق بالخيال إلى حد غير معقول ولا مقبول. هذا فقط ما يزعجني فيه. فيما عدا ذلك، أشعر أنه يمتلك قوة كبيرة، ولا يتحدث عنها..

اعترافات برج الحوت


الحمل برأيي صعب للغاية وغير مرن. فضلاً عن أصواته المزعجة تشوش أيامي. يدعي محبتي إلا أنني أكشف تصنعه معي. أحياناً أعتقد أنه لا يريد أن أعتب عليه وأحزن، ولكنه يفشل في الأمر. مولود الثور أفضل منه فهو رحيم ولطيف ويحترم الآخرين. وليس وقحاً. كما أنه مثالي وساحر، وكلامه مقنع للغاية. أنيق، وجذاب.. مولود الجوزاء مزعج ولا أحتمله، كما أنه يعتقد أنه خفيف الظل مع أنه ثقيل. أحب فيه جانبه اللطيف والمتسامح، وهذا يشبهني. لكنني أكره فيه لامبالاته وإهماله لي وتعامله معي من منطلق التكبر. أما السرطان فيفهمني وأفهمه، وهو من أشد الكائنات رومنسية ووداً. يشبهه في الأمر الجدي، صديقي الحميم. الجدي بنظري من أقرب الناس، يساعدني في كل شأن، ويعتبرني خليلاً له. مشاريعنا في كثير من الأحيان تكون واحدة. أتعلم منه القوة والمتانة، وهو يدفعني للنجاح.. أما مولود الأسد بنظري ممتع للغاية برومنسيته. وجوه الإبداعي يخطف انتباهي. جذاب للغاية ويجيد تدليلي بما أحب. لكنه لا يكفيني. لا أشعر أنني بوجوده أحصل على كل ما أريده. هناك نزعة مادية متأصلة فيه. أما أنا، فمداي أوسع. وبالنسبة للدلو، فهو مزعج وغير قادر على فهمي. بالرغم من أننا أصدقاء قد تكون صداقتنا دائمة، إلا أنه يشبه نداء الماضي. يوقفني وسط الطريق ويجمّدني. وبالنسبة إلى العذراء، فهو شريك رائع ومثالي ومكمل لي. أستطيع أن أقول أنني معه أجد ضالتي وأجد مبتغاي. أفهم أحاسيسه ويفهم رغباتي. نتعاون معاً في كل الأمور. أنا أقدم الحب، وهو يقدم الضمانات. خلافاتنا لا تلبث أن تنتهي بزوال وقتها.. مولود الميزان يأسرني برقته، لا أستطيع أن أقاومه. إن سحره يأخذني في عالم غريب. أناقته وشكله. أستطيع أن أكون له بمثابة اليد اليمنى، أساعده برضا. أما هو فيشعر بالفرح عندما أتحدث وعندما أنصح. وهو يعلم أنني لا أنفذ ما أنصح به، ولكنه يبتسم للأمر. مولود العقرب من أكثر الشخصيات ذكاءً وخفة. وهو واثق من نفسه إلى درجة كبيرة جداً كفيلة بإشعال ثقتي بنفسي بكل تأكيد. نحن نشكل ثنائياً متميزاً. ما أجملنا عندما نتفق على الآخرين وفق الحق والحقيقة. وبالنسبة لمولود الحوت، مثلي، وعلى الرغم من أننا قد نعيش معاً وكأن كل منا في عالم آخر تماماً، إلا أن هذا مريح لأعصابنا ومحفز لقوانا الداخلية. نعيش معاٌ سلاماً لا متناهياً. نتحدث بفرح، وأحياناً لا نتحدث. لا أحد يطالب الآخر بما يزعجه هو. نفهم آراءنا جيداً.. مولود القوس بنظري شخصية مستفزة ولا تحترم الآخرين، لا سيما أنا. يحب أن يتسلى بي. يجد أن الأمر ممتع أن يرى غضبي واشمئزازي منه. حسناً لا بأس، أنا أستعد دائماً لمثل هذه المواقف. أحياناً أكون جدياً وأسير معه في ذات الطريق فيفاجئني ببعض الخبث والمزاح السخيف. وأحياناً أمازحه بنفس طريقته فيبكي مثل ولد صغير. متناقض وغير مقبول. بالرغم من ذلك، أشكل معه صداقة جيدة بعد الاعتياد على ذلك الوضع..
قسم الترفيه
مقالات الابراج

اعرف شخصيتك من لون شعرك

الشعر الاسود ****** صاحبه هذا اللون تملك شخص...
1137 2024/06/06

تسعة حقائق علمية غريبة عن الحب

الحب هو أكثر العلاقات الإنسانية سمواً وأي إنسان يح...
857 2024/06/06

لا تؤذي شعرك بتنفيذ هذه الأخطاء

عزيزتي الجميلة لا تقتصر العناية بالشعر وجماله و...
671 2024/06/01

صفات النساء حسب الأبراج

نساء التراب : قوة، لطافة، تميز صلابة نظرة واثقة...
996 2024/05/31

مميزات في الرجل تعشقها المرأة.. ما هي؟ إكتشفها

الجاذبية في الرجل، قد لا ترتبط بالجمال بالنسبة لبع...
767 2024/05/30
المزيد
المزيد للأبراج
معرفة برجك
تحليل شخصيتك
ميزات ترفيهية
قياس الحب
احسب عمرك
احسب وزنك
خدمات اضافية
تفسير الأحلام
الرقية الشرعية
حالة الطقس

تابعنا على صفحة الفيس بوك


ابراج اليوم - توقعات الابراج على هاتفك
حمل تطبيق ابراج اليوم - توقعات الابراج على هاتفك الاندرويد لتحصل على توقعات الابراج اليومية والشهرية و حتى السنوية للعام 2024
و بالإضافة الى ذلك يحتوي التطبيق على الكثير من الميزات المسلية والمفيدة
قياس نسبة الحب
حظك اليومي
صور مسلية
image